تاريخ القراءة

12 مايو 2012

كان يا ما كان في سالف الأزمان، قلم و دواة و عقل و بنان، اجتمعت فأضحت إنساناً و كتاباً لبعضهما عاشقان. و في يوم من ذات الأيام، ظهر هذا العشق و استبان، عابرا التواريخ و البلدان، ليُجمع بين دفتين و عنوان
لا أدري من أين أبتدئ الحكاية… ربما من حكايتي معه…0
حين انتهيت من فصله الأول سارعت بارتداء ملابسي و ركضت إلى أقرب مكتبة لشراء نسخة لي _إذ كنت أقرأ بنسخة صديقتي وفاء_، فقد أخذ سحره بمجامع قلبي و وقعت في حبه من أول فصل و علمت أني إن لم أحظ به فسأموت حسرة…0
قد كان من ألذ الكتب التي استمتعت بتذوقها، و كأنه لوح كبير من الشوكولاتة ، كنت أمزمز صفحاته الـ (384) بتلذذ و بطء شديدين مشفقة من انتهائه…0
حين ذكر الناشر من أنه قصة حب كبيرة لم يجحفه حقه، فهو قصة عشق حقيقة لكل مولع بالكتب و القراءة… رحلة تأسر الألباب في عالم متنوع من القصص و الغرائب و الطرائف عن الكتب و القرّاء حول العالم و عبر التاريخ…0
هو ليس بحثا علميا بالمعنى الدقيق للكلمة، بل هو أقرب لسيرة ذاتية لآلبرتو المولع بالقراءة مازجاً إياها بأحاديث و شواهد و صور و أخبار و اقتباسات شيقة عن القراءة و الكتب عبر الزمان و المكان…0
فصوله متنوعة و ملونة كتلون الكتاب و الإنسان: القراءة الصامتة… الصفحة الأولى المفقودة… شكل الكتاب… القراءة على الآخرين… قراءة الصور… سرقة الكتب… الصفحة الأخيرة… القراءة الممنوعة… الولع بالكتب…0
يحمل قارئه بخفة و رشاقة بين العوالم المتعددة… يقفز من كافكا الذي يرى أن الكتاب حبس للعالم إلى بورخيس الذي كان يقرأ عليه المؤلف…أمبروسيوس أول من قرأ قراءة صامتة… القيصر الصيني الذي أحرق كل الكتب بإمبراطوريته… الأمير الفارسي الذي يصطحب معه مكتبته المؤلفة من 117000 كتاب على ظهر قافلة… و الدوق ليبري سارق الكتب المهووس… إطلاق عمال التبغ على السجائر أسماء أبطال الروايات التي تـُقرأ عليهم… كتاب سفينة الولعين و صفاتهم… السود و معاناتهم مع القراءة و و و و…0
حكايات و مغامرات و كلمات و صور و رسوم لا يستشعر مدى لذتها إلا عشّاق الكتب وحدهم…0

ليس هناك من كتاب كامل طبعا… فعيبه المشين هو إغفاله شبه التام للحضارة الإسلامية و كأنها لم تقم يوما و لم تسهم في الإرث الإنساني اللهم إلا بذكره تلميحات بسيطة في زواية ما من الكتاب… بيد أنه لا يمكن أن يُلام كثيرا على هذا فهو مؤلف غربي و من الطبيعي كون شواهده بمعظمها من تاريخه و ثقافته و بيئته خاصة أمريكا اللاتينية…0

أما الترجمة فلا هي بالبديعة و لا بالمميزة، و لكنها توصل الفكرة على أية حال…0
لكن هناك أمران وددت لو أن دار الساقي قد فعلتهما:0
الأول- وددت لو أنها وضعت الفهرس الأجنبي للصور و الأسماء و ذلك حتى يسهل البحث على من أحب الاستزادة… أو على الأقل لو أنها أبقت الأسماء بأحرفها اللاتينية لكان الأمر أسهل في البحث… فقد استغرقني البحث عن بعض الصور و المعلومات ساعات على الشبكة، و حتى أجد بعضها اضطررت للعودة لصفحة الفهرس الموضوعة في موقع أمازون و المصورة بصورة رديئة جدا و بعضها اضطررت لتصويره من الكتاب مباشرة و غيرها تركت البحث عنه لشدة ما سئمت…0
الثاني- لو أنها جعلت الصور ملونة و بأحجام كبيرة، حتى و لو زاد سعر الكتاب فلا أظن ذلك سيؤثر على مبيعاته كثيرا… فهذا الكتاب سيشتريه العاشقون مهما كان سعره… بل ستكون الصور المرفقة الملونة إغراء لا يمكن مقاومته…0

بأية حال سأتوقف عن الثرثرة النظرية الجافة… و سأقوم بعرض غيض من فيض هذا الكتاب و صوره، قارنة أحيانا بعضها بشيء من تراثنا الإسلامي الذي ذكرتني به…0

· لعل أغرب و أشهى كتاب ذكره هو كتاب الفنان سريفيني
( The Codex Seraphinianus)
الذي أصدره في أواخر السبعينات، و هو عبارة عن كتاب أشبه بموسوعة مصورة، يصور فيه مواضيع غير معروفة شارحا إياها بلغة غير مفهومة اخترعها سريفيني نفسه!!!0


Rocket Circumambulation from The Codxe Seraphinianus
—————

· في القرن الخامس عشر ظهرت أناجيل تسمى بأناجيل الفقراء
(Biblia Pauperum)
و هي عبارة عن أناجيل مصورة توضع في الكنائس لأجل أن يتتبع الفقراء الذين لا يعرفون القراءة كلمات الكاهن في موعظته…0


Page of Biblia Pauperum

و هنا تذكرت رسوم الواسطي على مقامات الحريري في القرن الثالث عشر و التي مذ قرأت عنها مرة و شاهدت بعض رسومها و هي تسكنني و تأبى أن تغادرني…


مكتبة البصرى من رسومات الواسطي على مقامات الحريري
—————

· من الطرف طريقة قراءة للسطور كانت تُعرف باليونانية القديمة بـ
(Boustrophedon)
أي كما يغير المرء اتجاه ثور الحرث… من اليسار إلى اليمين ثم من اليمين إلى اليسار و هكذا…0
و قد ذكرني ذلك ببعض أبيات الشعر العربية التي يمكن لك أن تقرأها من اليمين إلى اليسار و بالعكس مثلاً لو قرأت هذا البيت حرفا حرفا من اليمين إلى اليسار أو بالعكس لكان نفسه:
مودته تدوم لكل هول … وهل كل مودته تدوم
—————

· في عام 1588 نشر مهندس إيطالي يُدعى آغوستينو راميللي كتابا فيه اختراعات مفيدة من بينها آلة القراءة الذكية و التي _على حد قوله_ يستطيع المرء أن يقرأ عبرها عدة كتب دفعة واحدة دون مغادرة محله!!!
يبدو الإختراع طريفا للغاية إذ كيف له أن يقرأها كلها عبره!!!0


Lesemaschine by Ramelli
—————

· في فصل سماه بـ(القراءة على الآخرين) تحدث عن متعة الاستماع لكتاب من فم الآخر بدل أن يقرأه بنفسه… ليس فقط ضرورة لأمية المتلقي كما كان الحال في العصور الوسطى و التي أظهرها الفنان ماريلييه (Marillier) في نقشه القراءة على العموم في فرنسا القرن الثامن عشر…0


Clement Pierre Marillier Engraving

و هنا خطر على بالي الحكواتي الذي كان _و ما زال حتى اليوم_ يجلس في قهوة النوفرة قرب الجامع الأموي بدمشق ليقرأ السيرة الهلالية أو عنترة و عبلة على مستمعيه و كيف كان الحضور يتفاعلون لدرجة الاقتتال بينهم…0


الحكواتي في قهوة النوفرة
—————

· يذكر أن أقدم أصغر كتاب في العالم يدعى حديقة الورود
(Bloem-Hofje)
الصادر في هولندا 1674 و الذي هو أصغر من طابع بريدي
11x9mm…


Bloem-Hofje
—————

· في فصل (القراءة الممنوعة ) يحدثنا عن الإمبراطور الصيني شيهوانغ-تي
(Qin Shi Huang)
الذي ألغى القراءة و أمر بحرق جميع الكتب الموجودة في إمبراطوريته!!!


حرق الكتب تحت إشراف الإمبراطور شيهوانغ-تي، طبعة رسوم خشبي صيني من القرن 16

ألا يذكـّرنا ذلك بما قام به الإسبان من حرق أكثر من مليون كتاب في ساحة غرناطة!!!0
و كم مرة أعاد التاريخ نفسه و لا زال!!!0
—————

· في فصل القراءة الوحدانية يحدثنا عن اللحظات الحميمة التي يقضيها المرء مع كتابه في الفراش: (القراءة في الفراش تعتبر أكثر من مجرد تمضية للوقت؛ إنها تمثل نوعاً من الوحدة. فالمرء يتراجع مركزاً على ذاته، و يترك الجسد يرتاح، و يجعل من نفسه بعيداً لا يمكن الوصول إليه مخفياً عن العالم.)ص180


راهب أثناء القراءة في الفراش في يوم شتوي قارس البرد؛ من كتاب مصور فرنسي من القرن 13

فعلاً ليس أجمل من قراءة كتاب مشوق في سرير دافئ في ليلة باردة…0
—————

· يعتبر فصل الوَلِع بالكتب من أمتع الفصول و أظرفها: (كسلان، واهن القوى، متبجح، متحذلق، مدعي الانتماء إلى النخبة – هذه الصفات و غيرها ألصقت على مر الأيام بالأستاذ شارد الذهن، بالقارئ القصير النظر، و بالمولعين بالكتب.) ص324 ثم يحدثنا عن كتاب سفينة الولعين
(Das Narrenschiff -Ship of Fools-)
الذي نشره سباستيان برانت
(Sebastian Bran)
عام 1494 و الذي فيه يصور صورة مولع بالكتب بنظارته على سبيل التندر و التي أصبحت هي الصورة المتعارف عليها اليوم للمولعين بالكتب…0


The Book Fool, who collects books, yet gathers no wisdom from them. From Sebastian Brant’s Ship of Fools (Das Narrenschiff), 1497.
—————

· و هكذا اجتمع قلبان، على كتاب في روضة ذات أفنان… 0


Paolo und Francesca by Anselm Feuerbach 1864 München Schack-Galerie

لكن الحكاية لم تنته عند هذا المكان، و لا يمكن لها أن تنتهي ما دام في الأرض كتاب و عينان تقرآن…0

و من يدري فقد يمر من هنا باحث بالتاريخ فهمان، فتقدح في ذهنه فكرة تأليف كتاب ثان، عن تاريخ القراءة في تراث الإسلام و العربان، فيكمل لنا الرواية عن أجمل النوادر و الأخبار و الأشجان، و درر أجدادنا التي غيّبها النسيان، و يبتدئ الحكاية من جديد بكان يا ما كان، إنسان و كتاب عاشقان…0

16 شباط
2007
—-

تحديث أيار 2012
هناك عدة كتب كتبت عن المكتبات و الكتب و القراءة في التاريخ الإسلامي، و لكني كنت أجهل بوجودها حين كتبت التعليق قبل عدة أعوام
منها مثلا
عشاق الكتب
الكتاب في الحضارة الإسلامية

 

سلمى الهلالي  في الغودريدز

أن تقتل طائراً بريئاً

9 نوفمبر 2011

قبل أن يتجه مارتن لوثر إلى نصب لنكولن التذكاري ليلقي أحد أروع الخطب في القرن العشرين أمام أكثر من ربع مليون من مناصري حركة الحقوق المدنية, كان هناك محامي صنعته الروائية الأمريكية هاربر لي يدعى أتيكوس فينش. ألقى خطابا أمام المكان الوحيد الذي من الممكن أن تتوفر فيه الحقوق وتصون فيه كرامة الإنسان أياً كان جنس وعرق هذا الإنسان. ظهر أتيكوس إلى العالم عام 1960, أي قبل خطبة I Have A Dream بثلاث سنوات على الأقل. وأنا أقرأ رواية تتناول قضايا السود في الولايات المتحدة في فترة الستينات, كان من المهم عليّ أن أعرف متى نشرت هذه الرواية. هل كانت قبل خطاب مارتن لوثر أم بعده. وحين ظهر لي الأمر على حقيقته لا يسعني إلا التأكيد بأن أتيكوس فينش و رواية هاربر لي هذه كانت ذا تأثير مدوي في المشهد السياسي الأمريكي وأضفت زخماً استفادت منه حركة الحقوق المدنية أيما استفادة. فهذه مؤلفة أمريكية من البيض, تكتبت عن العدالة وحق الإنسان في الحياة بكرامة دون أن يكون عملها هذا رومانسياً ومشحوناً بالعواطف. بل واقعياً ومستمد من الواقع المعاصر بكل إيجابياته وسلبياته. حين أقول لم يكن هناك جانب رومانسي في العمل لا أقصد علاقة حب أو شيء من هذا القبيل. وإنما أشير إلى سيرة العمل ككل حيث يضفي المؤلف تأثيره المشحون بالعاطفة والنهاية التي تسحر العقول وتجعل من العمل لا يختلف عن بعض أعمال القرن التاسع عشر في انجلترا. فالمؤلفة كتبت روايتها من واقع الحياة, واستمدت تفاصيلها من البيئة المحيطة. وكل ما كان يدور في هذه البيئة في ذلك الزمن لا يمكن أن ينتهي نهاية رومانسية, بل يكون مؤلما وصادماً لأنها هذه هي الحياة التي ننكر بعض تفاصيلها, ولا نستطيع أن نكتشف بعض الحماقات إلا إذا ظهرت لنا بصورتها البشعة أمامنا دون حذر.

في بداية قراءتي للرواية وبعد أن تجاوزت المائة وخمسين صفحة, كنت عازماً على قذف الرواية في أبعد مكان من الممكن أصل إليه. بسبب هذه التفاصيل المحكية من واقع الحياة الإجتماعية وعن الأطفال تحديداً. فالسرد يبدأ وينتهي على لسان بطلة الرواية سكاوت ( جين فينش ) وهي كبيرة في العمر, لكنها تسرد التفاصيل كما لو كانت في السادسة من العمر, فيقتحم القارئ معها سيرة حياتها وأخيها جيم ومحاولتهم المستميتة لإخراج أحد أبناء الجيران الذي ظل لسنوات طويلة لا يغادر منزله بأمر من والده. نقرأ مع سكاوت الشغب الطفولي بأصفى تجلياته وكيف كانوا يفكرون ونظرة الأطفال للعالم وللناس. التخلص من الرواية سيكون خطأ جسيماً لأني لم أهيئ نفسي لهذا النوع من السرد, بمعنى, سيرة حياة صادرة من عقل طفل. فحين تكتب المؤلفة على لسان طفلة صغيرة, يتم تحييد معظم القوانين السارية في الحياة الإجتماعية, لأن الطفل لا يستطيع أن يميز بين قانون عام يثير الجدل بين مجموعة من المحامين, أو مجموعة من كبار السن. ولا يستطيع أن يتقبل فكرة أن هناك كان بشري يحصل على ميزات أفضل من آخر بناءً على العرق أو اللون. والأمر الآخر هو البراءة. حين تطفو قضية ما على السطح من المهم أن يكون هناك رد فعل. رد الفعل هذا حين يصدر من محامي من المتوقع أن نقرأ خطاب منه أو تصريح أو رفع دعوى, أو حين يصدر من سياسي سيكون له تصريح أو موقف, ولكن حين يصدر من طفل: تتم إزاحة الإختلافات السياسية والمذهبية بين مجموعة إجتماعية محددة مثلاً وتظهر القيم الأخلاقية التي بشر بها الأنبياء والمصلحين في التاريخ بأروع تجلياته. لأنهم أطفال. لا يفكرون إلا بالألعاب والسعادة وقضاء أوقات سعيدة. هناك نوع واحد من الناس كما يقول جيم الطفل: إنهم الناس أنفسهم. ولكن إذا كان هناك نوع واحد لما لا يتفاهمون مع بعضهم البعض؟ لما ينحرفون عن المسار ليحتقر الواحد منهم الآخر؟ .. وهكذا تنطلق الرواية.

هناك مسار واحد للرواية كما قلت, ترويه سكاوت للقراء. هذا المسار الغارق في خضم الحياة الإجتماعية في ولاية ألاباما تتفرع منه القضية التي تغطي الرواية وتسكن روحها: العدالة وحق الإنسان الأسود. إن كان هناك مكان كما يقول المحامي أتيكوس تتحقق فيه العدالة للجميع ويصبح الأفراد فيه متساويين وخاضعين لسلطلة عادلة وعاقلة, لن يكون هذا المكان إلا في قاعة المحكمة العليا, أو في محكمة الإستئناف, أو في المحكمة المحلية. وبفقدان هذا المكان لسلطته الحقيقية في مساواة جميع أفراد المجتمع, يصبح كل شيء مباحاً كما يقول دوستويفسكي – ربما تكون وجهة النظر هذه متطرفة لكنها واقعية وحقيقية-. حين يفقد المرء المكان الوحيد الذي يستطيع فيه الدفاع عن نفسه, لن يكون بيده سوى أن يقتل. لا من أجل القتل بحد ذاته. بل من أجل أن يعيش بكرامة دون أن يتسلط عليه أحد. هذه الرمزية في المحاكمة كونية وعالمية وتتفق مع مختلف الشرائع الإنسانية. ليست المشكلة في القانون, وإنما في المنفذين لهذا القانون. هل نظرة المنفذين للقانون لجميع البشر سواسية أم أن هناك فرد يحظى بإمتيازات تختلف عن الآخر لأسباب شتى : اللون أو المنصب أو النفوذ. إذا اختل الميزان لصالح أصحاب الجاه والنفوذ سيكون هناك عنصرية حتى لو كانت تختبئ تحت شعارات إنسانية عالمية. وهذا ما حدث في رواية أن تقتل طائراً محكياً للروائية الأمريكية هاربر لي.

المحكمة المحلية تكلف المحامي أتيكوس فينش مهمة تمثيل المتهم الزنجي الأسود توم روبنسون في قضية رفعها مجموعة من البيض بتهمة اغتصاب امرأة بيضاء. أتيكوس الذي وجد نفسه بعد وفاة زوجته يرعى طفلين لم يتجاوزا العاشرة, كان يهدف في عمله هذا الذي كلف به أن يعطي مثالاً لأبناءه. مثال للإلتزام والشجاعة. فهو بالتزامه في الدفاع عن هذا الأسود يستطيع أن يرفع رأسه أمام أبناءه دون أي شعور بالذنب. رغم أن أهالي البلدة كان يعيرونه بأنه محب الزنوج – مهاجمين له – كان لا يسير على نهج هذه الغالبية لسبب جد ذكي. فهو ليس بمثالي أو وجه مشرق, وإنما انحاز لما هو أكبر من رأي الأغلبية, وهو الضمير. حين يتصالح مع ضميره سيكون بإمكانه أن يذهب إلى مكان العبادة ويصلي لله. وإن لم يفعل ذلك سيصبح كائناً ممسوخاً من الداخل, لا يسيره الضمير بقدر ما يسيره رأي الأغلبية. وأما التزامه بالشجاعة فهو سيقف أمام مجموعة هائلة من البيض العنصريين أمام المحكمة. هل هذه الشجاعة التي يبحث عنها ويريد أن يقدمها لأبناءه؟ بالتأكيد لا. ليست هذه هي الشجاعة ولا حمله للبندقية. ولكن الشجاعة الحقيقية هي التي يرسمها ضميره, هي معرفة أنك خاسر حتى قبل أن تبدأ, ولكنك تبدأ على أية حال, وتحاول أن تصل بقضيتك الخاسرة إلى آخرها مهما كلف الأمر. قد لا تكسب إلا نادراً, ولكنك ستكب على أية حال.

أصل الآن إلى الجزء الثاني الذي يدور في المحكمة, وأستطيع من خلاله الربط بين أتيكوس فينش ومارتن لوثر. وتحديداً في مرافعة المحامي أتيكوس الأخيرة أمام القضاء. هذه المرافعة من أروع الخطب البلاغية في الأدب. في النص الأخير من المحاكمة كان يهدف أتيكوس إلى أن ينقل مجمل الصفات السيئة إلى المجتمع البشري بأكمله, وغير محددة بجنس محدد. ففي حين أن هناك كذابون ومجرمون من السود, ينطبق ذات الشيء على البيض والبشرية بأكملها. كان صوت المحامي في المرافعة مفعماً بالحماسة وشديد التأثر, وهاهو يستغل فقرة من إعلان الإستقلال هي الغاية من كتابة الرواية: كل الناس ولدوا متساويين. وهاهو مارتن لوثر كن الإبن في مسيرة الحقوق المدنية يستغل هذه الفقرة بالتحديد, وبأسلوب لا يقل براعة عن أتيكوس فينش حين يقول: لديّ حلم أنه في يوم من الأيام ستنهض هذه الأمّة لتعيش معنًى عقيدتها الحقيقيّ : نؤمن بهذه الحقيقة: أنّ كلّ الرّجال خُلِقُوا متساوين.. لديّ حلم أنه في يوم من الأيام وعلى تلال جورجيا الحمراء سيكون أبناء العبيد و أبناء ملاك العبيد السابقين قادرين على الجلوس معا على مائدة إخاء.. لدي حلم أنه في يوم من الأيام أنه حتّى ميسيسبي التي تتصبّب عرقًا من حرارة الظلم والاضطهاد ستتُحَوَّل إلى واحة حرّيّة وعدالة.. لديّ حلم أنّ أطفالي الأربعة سوف يعيشون في يوم من الأيام في دولة لن تعاملهم بلون جلدهم لكنّ بمحتويات شخصيّتهم.. لديّ اليوم حلم.

مارتن لوثر ليس نسخة ثانية من المحامي أتيكوس فينش. بل هو أتيكوس نفسه! بعقلانيته وطموحه وأخلاقه والقيم النبيلة التي يحارب من أجلها. ولكن هذه المرة ليس في قاعة المحكمة التي لم يجد فيها أتيكوس العدالة, بل أمام مركز التغيير الحقيقي, أمام نصب أبراهام لينكولن التذكاري.

عند مشاهدتي للفيلم المقتبس من الرواية To Kill a Mockingbird 1962 كنت متهيئاً لخطبة أتيكوس, وظهر لي في نهاية الفيلم أن الفيلم بحد ذاته تحفية فنية. فهو أحد الأفلام التي تم تجسيدها في السينما بمهارة ودقة, حتى أن المؤلفة نفسها أُعجبت بالفيلم واعتبرته أيقونة فنية مساوية للرواية. ولا أظن أن هذه البراعة الفنية ما كانت لها أن تظهر لولا مقدرة بطل الفيلم جريجوري بيك الذي جسد دور أتيكوس بعبقرية فذة. فهو جسد حركاته في النص, وطريقة نظراته وكيف يتعامل مع أبناءه, والأهم: الصوت. صوت جريجوري بيك مميز في الحقيقة ويستطيع أن ينقل إلى المشاهد مجمل الإنفعالات البشرية كما في في فيلم موبي ديك حين جسد دور القبطان الغاضب إيهاب, وهنا في هذا الفيلم بدور المحامي أتيكوس.

وما هي النهاية إذا؟ لا أقصد نهاية القصة / الرواية. ما أتحدث عنه هنا هو العدالة والحقوق؟ لا أظن أني سأفصل ذلك, فبعد أربعين سنة من محاكمة الطائر المحاكي البريء توماس روبنسون, يظهر سياسي يحمل الصفات الجسدية والخلقية لروبنسون ليصبح رئيساً للولايات المتحدة. لا أرى غاية عظمى للأدب أكبر من هذه. أن تستمد الفصول من الحياة, وأن تسرد من الواقع المعاش, وتنتهي كما تدور في واقع الحياة المعاصرة بكل بشاعتها. وأن تساهم في رفع حركة الوعي. وأن تكون من أجل الإنسان لأجل الإنسان ذاته, لا لشيء آخر.

هنالك خلط في ترجمة عنوان الرواية بالعربية. هناك من ترجمها بـ أن تقتل طائراً بريئاً – وهي الصحيحة, وهناك من ترجمها بـ أن تقتل طائراً ساخر, وهذه الترجمة خاطئة. ومكمن الخطأ هنا هو فصل الاسم المركب إلى كلمتين, أولاهما طائر ويليها ساخر, لتكون صفة للطائر, بينما تشير الكلمة الإنجليزية المركبة إلى نوع من الطيور المعروفة بالطيور المحاكية. والطائر المحكي هنا هو طائر مطلق البراءة غاية حياته التنقل بين الأغصان والغناء قرب المنازل وفي البرية. يظهر هذا الطائر في حوارات أتيكوس مع أطفاله قبل حدوث أي جريمة إذ يشير إلى أن قتل الطائر المحكي خطيئة لا تغتفر, لأن قتل هذا الطائر هو قتل للطفولة والبراءة والعدالة الإنسانية. والمترجمة داليا الشيال التي ترجمة الرواية – إصدار دار الشروق – ذهبت إلى المعنى الذي يكمن وراء الرمز – الطائر البريء. وهي ترجمة مميزة وتستحق التقدير.

الكتاب: أن تقتل طائراً بريئاً
المؤلف : هاربر لي
ترجمة : داليا الشيال
إصدار : دار الشروق

 

مدونة ارصفة يوسف

عناقيد الغضب

9 نوفمبر 2011

إذا كان الأدب مرآة للواقع الإجتماعي بكل مافيه من علاقات إجتماعية ونظم إقتصادية وسياسية فإن الأدب الأمريكي المعاصر من فترة العشرينيات إلى الستينيات من القرن المنصرم يشكل عصب هذا الأدب الواقعي الإجتماعي, والذي يستمد قوته وبنيته من أفراد هذا المجتمع الذين يعيشون في واقع مرير يجب إظهاره أمام الرأي العام كما هو .. وبكل قوة وشفافية.

نسمع كثيراً الآن ما يسمى بالأزمات المالية التي تعصف بدول منطقة اليورو, وقبلها الأزمة التي عصفت بدول أمريكا اللاتينية. الأزمة تؤثر في النتاج القومي لدولة ما ويقل صافي الدخل السنوي للفرد, ويزداد الفقر, وينتج عن ذلك سوء للتغذية ونسبة وفيات مرتفعة لعدم توفر الطعام وانهيار العملة, إلى ما هناك من هذا الكلام. ما بعد الإنهيار, أي في حالة تعافي الإقتصاد تصبح الأزمة مجرد ذكرى لا يتم تناولها في قادم الأيام إلا بالأرقام. فيتم طرح الأسباب وطرق العلاج وكيفية تعافي الإقتصاد. ولكن الأدب لا يهتم بالأرقام أو سبل معالجة الأزمة وكيفية تخطيها. بل يصوب سلاحه تجاه الفرد الذي عاش هذه الأزمة وكيف مر من خلالها, أو بمعنى أصح: كيف استطاع أن يحفظ الجزء القليل من إنسانيته دون انتهاك. تتردد كلمة الكساد الكبير Great Depression عند أي حديث عن انهيار سوق أو إصابة الإقتصاد بحالة كساد أدخلته في نفق مظلم. يشير هذا المصطلح في الماضي القريب إلى الأزمة التي عصفت في الإقتصاد الأمريكي والعالمي في ثلاثينيات القرن المنصرم عندما انهار سوق الأسهم بما يعرف بالخميس الأسود وانخفضت التجارة العالمية بين الدول إلى النصف. يتم تناول هذه الحالة الآن كجزء من تاريخ مضى, ولم يتم تناول حالة الفرد رغم بشاعتها لعدة أسباب. هناك أزمة, وما يوحد هذه الأزمة هو الرقم الذي يجب أن يعود كما كان. ينشغل رجال المال والإقتصاد بحالة الرقم والنسب والإنخفاض والإرتفاع وصافي الدخل ومستويات الدين. هذه الأرقام هي ما توحد بين الفقير والغني, هي عند الغني الغاية, لكنها عند أفراد الطبقة المتوسطة وسيلة وليست غاية. وسيلة للعيش دون أن يحدث اختلال في العائلة, أو السقوط في براثين الفقر والخوف .. والغضب!

الروائي الأمريكي جون شتاينبك الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 1960 تناول في رواية عناقيد الغضب حالة هذا الفرد الإنسان بعد أن تدخل الدوامة الإقتصادية في حالة كساد معتم لا يرى الإنسان البسيط نفق ضوء لكي يخرج من هذه الحالة الموجعة ويعود إنساناً حراً وكريماً كما كان.

لم يتناول شتاينبك حالة الكساد على المستوى القطري في الولايات أو على المستوى القومي في الإتحاد. في الرواية تبدو أن الأزمة أسبابها طبيعية مناخية أفرزت هجرات بين الولايات. في ولاية أوكلاهوما التي أصابها الجفاف, كان المزارعون وملاك الأراضي ينتظرون بفارغ الصبر موسم حصاد القطن. موسم الحصاد يعني مشاركة جميع أفراد العائلة في الحصاد, والحصول على دخل ثابت يساعدهم على تنظيم أمورهم الإجتماعية والإقتصادية. ولكن ها هو الجفاف قد حل على الأرض, وتحول الهواء النقي إلى عواصف رملية ترسم مستقبلاً قاتماً في المستقبل المنظور. المزارع الذي فقد حصاد هذه السنة يملك منزلاً مجاوراً للمزرعة, يحوي أفراد عائلته. جياع. يريدون الأكل والشعور بالأمن. أن يتسلل الجوع إليهم, معنى ذلك أن الخوف قادم, وحين يحل الخوف في النفوس تلوح في الأفق رايات الغضب فيحدث الإنتهاك الذي يدمر الفرد ويشتت تماسك الأسرة المتماسكة. صاحب المزرعة لا يستطيع التخلي عن أرضه, فيجبر على الإستدانة من البنوك على أمل إعادة القرض والفوائد بعد سنة. ولكن هاهي سنة أخرى تمر دون حصاد, فيستولي البنك على الأرض, ويتم تهجير العائلة. وبدل أن تكون هناك عائلات تحصد القطن, يتجه البنك إلى سياسة التوفير والتقشف لتحقيق أكبر قدر من الربح, فيجلب الآلة التي تسطيع القيام بعملها بما يوازي عمل عائلات بأكملها.

البنك, المؤسسة المالية, لا وجود لها على أرض الواقع. إنها وحش كاسر, لا أحد يوجهها, لكن القانون يحميها ويدافع عنها. البنك والمؤسسات المالية كائنات غير بشرية, لا ترى على أرض الواقع, لكنها تحكم دول وترسم سياسة وتبني خارطة. صاحب الأرض الذي فقد أعز ما يملك يمسك سلاحه ليقتل الرجل الذي يحرك الآلة, ولكن ما الفائدة؟ سيأتي رجل آخر يحرك هذه الآلة. باتجاه من يستطيع هذا الرجل الغاضب أن يصوب سلاحه؟ تجاه المؤسسة. ولكن أين المؤسسة؟ هناك في الشرق. ولكن أين في الشرق. سلسلة لا متناهية آن لها أن تحكم البشر, فتقرر تهجيرهم إلى اللامكان. ستفقد الأرض دفء الأيادي التي تحفر بكل محبة وحنان. هاقد وصلت الآلة التي تحفر دون رحمة ودون رقة. أرض المزرعة تحتضن المزارع حين يفقد وعيه بعد ساعات من العمل, فيتطلع إلى السماء ويجد ذلك المزيج الغريب من اللقاء السرمدي بين السماء والأرض. والآلة ما أن تتوقف حتى تشحن من جديد, فيصبح كل شيء محكومة بأرقام وآلات و تمزيق عائلات قررت الهجرة إلى أراض بحثاً عن عمل من أجل الطعام, لا لشيء آخر.

عناقيد الغضب هي أكثر الأعمال الأدبية غضباً وهجوماً ضد حالة الفقر والعوز التي أصابت الفرد في حالة كساد الإقتصاد القومي. وهي إلى ذلك أكثر الأعمال مهاجمة لطبقة الرأسمالية التي وجدت أفواه جائعة بالإمكان تشغيلها بأرخص الأثمان للحصول على أرباح هائلة بأرخص الأثمان. عائلة توم جود, المكونة من ما يقارب العشرة أفراد يقررون النزوح إلى كاليفورنيا للحصول على عمل كما تقول ذلك المنشورات الدعائية. فتبدأ المسيرة, سيرة الهجرة من أرض إلى أرض أخرى بحثاً عن العمل والطعام. من خلال هذه الرحلة المجهولة يضع جون شتاينبك في ذهن قارئه كيف سيكون مصير العمال حين لا يكون هناك نقابة عمالية تدافع عنهم. وكيف يستغل رجال الأعمال هذه الوفرة من العمال الباحثين عن عمل, فيوظفون بعضهم براتب قليل, وما إن يرفض العامل هذا الراتب حتى يأتي بعامل آخر وبسعر أقل من السعر الذي كان. هذا التحكم في الأجور حول عائلات ومجتمعات بأكملها قسم الأفراد إلى طبقتين, أسياد وعبيد, ولكن هذه المرة تحت سمع ونظر ومباركة القانون. وكذلك تظهر تلك الصورة الجهنمية حول أسعار السلع, وكيف أصبح دخل عائلة كاملة في يوم واحد لا يساوي أكثر من وجبة عشاء متواضعة لليلة واحدة.

هذا الإنهيار والتحطيم في النفس البشرية مستمر حتى الآن وفي أغلب الدول. في بعض هذه الدول بالإمكان تحطيم هذا الرعب عبر القانون, ولكن في دول أخرى لن يكون التغيير إلا بالدم. المؤسسات الغير واضحة المعالم والمتحكمة بمصير أمة من البشر, وملاّك الأراضي يعرفون التاريخ, لكن قليل منهم استوعب تلك الدروس. الحقيقية التاريخية الكبرى – عنما تتركز الملكية في أيد قليلة جداً, يصبح ضياعها أمراً حتمياً. والحقيقة الأخرى: عندما تكون أغلبية الناس جوعى ومقهورين فسيأخذون بالقوة ما يحتاجون إليه, والحقيقة الصغرى التي تصرخ عبر التاريخ كله: القهر لا يؤدي إلا إلى تقوية المقهورين وتوحيدهم, ولكن هؤلاء يصمون آذانهم عن صيحات التاريخ الثلاث. تجاهلوا حال الاقتصاد المتغير, وخطط التغيير, ولم يتدبروا إلا في وسائل تحطيم التمرد بينما أسبابه ما تزال تستشري : ” كيف يمكن أن تخيف رجلاً لا يسكن الجوع في أحشائه فقط, ولكن في بطون أطفاله الخاوية؟ لا يمكنك أن تخيفه – لقد عرف خوفاً لا يفوقه خوف!”

 

سلك جون شتاينبك في عمله هذا طريقة سرد فني مختلف بحيث استطاع أن يجمع ما بين السرد الروائي المباشر, وسرد غير مباشر ومتحرر من كل الضغوط المحكوم بها الروائي. هذه الطريقة في السرد قد تسبب ضياع القارئ, فيبحث في النص عن طريقة لإخضاع النص لسلطة القارئ من جديد, فما بين السرد المباشر والغير مباشر فرق شاسع. ولذلك, جمع المؤلف ما بين هذه الطريقتين في فصول منفصلة عن بعضها البعض, بحيث يبدأ الفصل الأول وكأننا أم نص صغير للغاية يصلح بأن يكون قصة قصيرة, ثم الفصل الثاني يصبح المؤلف مباشرا ويدخل في عمق الأزمة التي حلت بسكان أوكلاهوما.

ثم يتوالى النص الأدبي هكذا إلى نهاية الرواية. السرد المباشر محكوم بأبطال النص والمكان. أما الغير مباشر فيتنوع بطريق مختلفة. في أحد الفصول الغير مباشرة نقرأ حواراً يدور بين شخصيات مختلفة ويصف الحالة النفسية التي غرق فيها هؤلاء الأبطال. ولكم من هم الأبطال؟ لا اسم لهم ولا يوجد تفريق بين بطل وآخر. فيتداخل الحوار مع بعضه البعض ولا يمكن التفريق فيما بينهما إلا في حالة ردة الفعل. وفي فصول أخرى يخرج المؤلف عن نطاق أبطاله ولكن يحكم نفسه بالمكان, فيهاجم بلا هوادة المؤسسات المالية والآلة الميكانيكية. هذا الهجوم قد يقرأه القارئ نثراً غنائياً بديعاً رغم ضراوة الأمر وتحطيمه للفرد, مثل الفصل الخامس الذي أصفه بأحد أفضل فصول الرواية على الإطلاق. هذا الفصل يصف دخول الآلة في المزرعة, فنرى الأرض من خلال لا وعي أحد الأبطال المجهولين وهو يصف التربة التي استوطن فيها الوحش فأصبح يزرع دون أن يقيم علاقة مودة وعطف بين الإنسان والنبات, وبين الإنسان والتربة. وعندما ينمو المحصول ويتم الحصاد فلن يمسك إنسان بقطعة دافئة من طين الأرض, ويترك ترابها ينساب بين أصابعه, البذرة التي لم يمسها إنسان ولم يتلهف على نموها أحد, الناس تأكل ما لم تزرع وليس ثمة ما يربطها بخبزها, والأرض تئن تحت وطأة الحديد, وتحت الحديد تموت ببطء, لأن أحد لم يحبها أو يكرهها, ولا صلى من أجلها أو لعنها.

 

من مدونة أرصفة يوسف

 

بين الـ كتب :)

25 نوفمبر 2010

..،وكعادتي أمر بـ مدونة المذهل ـة أمل ؛لـ أجد واجب ـاً تدوين ـيا ينتظرني .. في وقت أنساني مروره كل ما يتعلق بـ الدراسة والكلمات الملحقة بها =)  ..  وهنا ج ـي

* ما هي كتب الطفولة التي بقيت عالقة في ذاكرتك ؟ *

أممم .. لا أذكر أني كنت أقرأ قبل عمر الـ 8 .. لكن بعدها بدأت تصلنا أعداد من مجلة ماجد من ابن عمتي بعد أن ينهي قراءتها ثم تعلمت تفتيش رفوف مكتبة والدي وهناك التقيت محمود درويش ،وعمر أبو ريشة وشعراء آخرين وكتاب ” ألف ليلة وليلة ” الذي حاولت أمي ابعاده عن ـا ،ولم تنجح في ذلك =)  .. بالاضافة إلى سلسلة كتب للأطفال باللغة الانجليزية بمكتبة المنزل ،وهي سلسلة مفيدة ،ورائعة خاصة لمن لديه أطفال يحبون الاطلاع والقراءة ولـ مكتبة المدرسة دور كذلك في التعرف على كتب المنفلوطي ،والرافعي ،وبعض الشعراء ..،وأظن أني هناك بدأت أتعرف على ماهية الروايات ،ولا تحضرني أسماء الـ آن .. مرحلة المراهقة كانت محصورة في روايات آغاثا كريستي البوليسية ،وكتب تتعلق بالغرائب والجرائم ،ولم أتوقف عن القراءة في ذلك المجال حتى تعرفي على خولة القزويني وأسماء أخرى لا أذكرها .. فقد كنت في تلك المرحلة أقرأ كل ما أراه ،وأستعير الروايات من الزميلات والأهل .1

عنوان سلسلة الكتب : A Child’s First Library of Learning

* من أهم الكتاب الذين قرأت لهم ؟ *

عبده خال .. آغاثا كريستي .. دستوفيسكي .. مريد البرغوثي .. غازي القصيبي .. الرافعي .. تركي الحمد  ..  أحلام مستغانمي  .. بتول الخضيري .. رشيد الضعيف .. عبدالعزيز الفارسي .. محمود درويش .. سليم بركات .. باتريك زوسكند .. خالد الخميسي .. دوريس ليسنج  .. حسين البرغوثي .. دان براون .. الرافعي .. عبلة الرويني .. الطاهر بن جلون .. جوزيه سارماغو .. مكسيم غوركي .. فاروق جويدة  .. المنفلوطي .. جبران خليل جبران .. محمد حسن علوان .. أمل دنقل .. إبراهيم نصرالله .. إدوارد سعيد

* من هم الكتاب الذين قررت ألا تقرأ لهم مجددا ؟ *

قرأت روايتين لـ باولو كويلو ،ولم يعجب ـني لكن لا يمكن ـني القول أني لن أقرأ له مجددا .. بـ الاضافة إلى محمد شكري الذي شعرت بـ القرف من كل شيء بعد انتهائي من كتابه الخبز الحافي ..

* من هو الكاتب الذي لم تقرأ له أبدا ،وتتمنى قراءة كتبه ؟ *

غسان كنفاني / محمد الرطيان / الطيب صالح / رضوى عاشور / ميلان كونديرا / غادة السمان / غابرييل ماركيز / نجيب محفوظ

* في صحراء قاحلة أي الكتب ستحمل معك ؟ *

رواية لإبراهيم نصر الله / كل السير الذاتية في مكتبتي :) / ديوان شعري لـ محمود درويش / رواية لـ صوفيا كنسيلا

* ما هي قائمة كتبك المفضلة ؟ *

الجنوبي لـ عبلة الرويني  / معك لـ سوزان طه حسين / دستوفيسكي في مذكرات زوجته لـ آنا غريغوريفنا /العمى لـ جوزيه سارماغو / الشاعر لـ المنفلوطي / العطر لـ باتريك زوسكند / خارج المكان لـ إدوارد سعيد / الضوء الأزرق لـ حسين البرغوثي / السجينة لـ مليكة أوفقير / أقل من عدو .. أكثر من صديق لـ إبراهيم نصر الله / زوربا لـ نيكوس كازانتزاكيس / أطياف الأزقة المهجورة لـ تركي الحمد

* ما هي الكتب التي تقرؤها الآن ؟ *

My Sister’s keeper  by  Jodi Picoult

 

توجه الـ أسئلة إلى

صفاء ، Benoo

مدونة رئة ثالثة

ماذا أقرأ؟ أو بالأحرى، ماذا كنت أقرأ

22 نوفمبر 2010

أجل.. أنا أعلنها بكل جرأة وصراحة ووضوح: لم أعد أقرأ!

اعتراف لا بأس بدرجة فداحته كما ترون بالنسبة لعثة كتب قديمة.. لكن دعوني أتوقف قليلا عند هذه النقطة: أنا لا أقرأ.. ليس بالمفهوم المنتشر الذي يجعل حمل صاحبه لكتاب إحدى معجزات الدنيا السبع، ولكن بمفهوم القراءة لدى عثة كتب قديمة مثلي: أنا لم أعد أقرأ كما كنت سابقا فقط.. وهو أمر أحاول تداركه حاليا حسب الاستطاعة.

نحن مولعون بالحديث عن أنفسنا، ولست أدري ما الذي يجعل قارئا يتحمل قراءة كلمات شخص لا يكف عن الحديث عن نفسه سوى أن يكون ذا أسلوب مشوق يشفع له.  الموضوع اليوم مختلف، حيث أن هذا الواجب التدويني يفيد الآخرين عن طريق التحدث عن أنفسنا. وهذه لعمري فرصة ممتازة.

واجب التدويني، أو التاج هو كالتالي:

من أرسل لك الدعوة:

إنها سيرين. المدونة رقيقة الكلمات التي تنافسني في رياضة الاختفاء التدويني. ربما هناك أخرون لم أر موضوعاتهم. أرى انه من الضروري إخبار المدون الذي أرسل له التاج بريديا.

ما هي كتب الطفولة التي بقيت عالقة في ذاكرتك؟

كانت بداياتي مع القراءة بانتظام مع هدية قيمة من والدي بسنتي الابتدائية الأولى: قصص (العربي بين جلون) الحمراء للأطفال. كان أبي حينها يتوقع أنني ككل الأطفال سأحتاج إلى متابعة ومساندة لقراءة القصص.. لم يرد في البداية أن يعطيني المجموعة التي اشترى كاملة كي أستطيع التحكم في موضوع القراءة. لكن سرعة إنهائي للمجموعة كانت مذهلة بالنسبة إليه، فقرر أن يشتري لي المزيد والمزيد.

من ثم كانت البداية.. كتب عطية الأبراشي ثم كتب المكتبة الخضراء. عالم سحري من أمراء وأميرات وساحرات وحيوانات متحورة.

بعد ذلك اكتشفت عالم المغامرين الصغار الأذكياء: المغامرون الخمسة.. المغامرون الثلاثة.. فأغرمت بأدب الإثارة والمغامرات ذاك في سن صغيرة.

كنت في نفس الوقت أقرأ مجموعة خيالية من كل ما يقع تحت يدي من روايات مترجمة.. في سن الثانية عشر كنت قد قرأت كتبا كالفرسان الثلاثة (النسخة الأصلية الكاملة مترجمة) و ذهب مع الريح، و مجموعة من روايات أجاثا كريستي وأرثر كونان دويل، ومصائب كالبؤساء ونظرات وعبرات. كل هذا تحت دهشة أمين الخزانة التي كنت أقرأ بها الكتب، والذي لم يصدق أن (مفعوصا/ برهوشا) في سني يطلب كتبا مماثلة. حينما أنظر الآن إلى ما يمكن أن يكون طفل في هذه السن يقرأه في هذا الوقت، إن كان يقرأ، فأنا أصاب بالإحباط حقا.

تعرفت في نفس الفترة على روايات مصرية للجيب.. فالتهمت مجموعة رجل المستحيل بأكملها، ثم ملف المستفبل، قبل أن أدخل مجبرا حينها عالم د.أحمد خالد توفيق الساحر.

مَنْ أهم الكتاب الذين قرأتَ لهم ؟

د. أحمد خالد توفيق: رغم أن الرجل كان إلى حد قريبا متجاهلا من طرف النقاد نظرا لأن ما يكتبه كان مصنفا كأدب من الدرجة الثانية (أدب المغامرة)، إلا أن متابعيه قد اكتشفوا منذ عهد بعيد حرفيته الشديدة في صياغة شخصياته الممتازة، وطريقة سرده الأدبية التي تجعل المغامرة أدبا حقيقيا ممتعا إلى أقصى الحدود.

بعد إصداره لرواية يوتوبيا التي أحدثت ضجة كبيرة، وكتابته الثابة لمقالات رائعة عبر عمود أسبوعي بجريدة الدستور أصبح الرجل يحصل على المكانة التي يستحقها.

أحلام مستغانمي: صاحبة أحد أكثف الأساليب التي قرأتها في حياتي.. في فقرة واحدة قد تصف لك خمسة أشياء وتتحدث في عشرة مواضيع بسلاسة انتقال مذهلة. لم أر المسلسل المبني على رواية ذاكرة الجسد، لكني أظن أن تحويل رواية كهذه إلى عمل درامي سيسطحها جدا. هذه الرواية خلقت لتبقى أدبية.

غسان كنفاني: “رجال تحت الشمس” كانت صدمة عاطفية لي في سن السادسة عشر. هذا الرجل برواياته القصيرة جدا قربني كثيرا إلى القضية الفلسطينية من منظور إنساني فير تقريري.

طه حسين: نسيت تماما روايته “الأيام”، لكنني أظن أنها رواية غيرت طابع الرواية العربية.

جورجي زيدان: الوصول إلى كتابة روايات تاريخية مشوقة.. لم أكن أتوقع ذلك في سني آنذاك إلى أن قرأت للرجل.. صحيح أنني اكتشفت لاحقا أنه كان  مولعا بتحريف معطيات تاريخية، إلا أن الروايات لا بأس بها.

نجيب الكيلاني: رواياته مختلفة.. أذهلتني رواية “عمر يظهر في القدس” كثيرا حين قراءتها.

نجيب محفوظ: ذو العوالم الواقعية ذات الاسقاطات الممتازة. بالتأكيد لا يمكنك المرور دون قراءة ثلاث أو أربع روايات على الأقل للرجل.

علاء الأسواني: أظنه منافسا لا بأس به لنجيب محفوظ في غني شخصياته وتنوعها.. ربما يبدو أسلوبه سها، لكنه ممتع في ذات الوقت. المسألة مسألة حبكة وقوة بناء للشخصيات. ربما هنالك تحفظ كبير على طريقة توظيفه للجنس في الروايات خاصة شيكاجو، وانا أتفق ان بعضه مجاني وصريح أكثر مما يجب. من الأشخاص الذين اتابع مقالاتهم على الأنترنت.

بلال فضل: أحد رواد الكتابة الساخر حاليا. تعرفت على الرجل ككاتب قبل سنة، واكتشفت أنه صاحب سيناريوهات العديد من الأفلام المصرية الحديثة التي راقتني جدا. مجموعاته القصصية خصوصا الأخيرة منها ممتازة جدا. وأخص بالذكر “ما فعله العيان بالميت” و”ضحك مجروح”. وعيه السياسي وأراؤه العميقة تروقني جدا. يكتب عمودا يوميا بجريدة “المصري اليوم”.

يجب علي التوقف هنا لأن اللائحة طويلة جدا.

من هم الكتاب الذين قررت ألا تقرأ لهم مجددا؟

لا يوجد.. لا أظنني أستطيع أن أجزم يوما أنني لن أقرأ للكاتب فلان الفلاني، لأنه قد يصدر كتابا يثيرا جدلا كبيرا يستفزني لقراءته.

 

ما هو الكاتب الذي لم تقرأ له أبدا ، وتتمنى قراءة كتبه ؟

فهمي هويدي، وعبد الوهاب المسيري، وجابرييل جارسيا ماركيز. هم في قائمة الإنتظار بالفعل.

في صحراء قاحلة ، أي الكتب تحمل معك؟

سأحتاج هناك إلى متعة تامة في القراءة.. إذن سآخذ كتبا لأحمد خالد توفيق وبلال فضل وربما محمد عفيفي. هل نسيت ذكر محمد عفيفي سابقا.. (الله يسامح).

 

ما هي الكتب التي تقرؤها الآن ؟

ضحك مجروح لبلال فضل

العادات السبع للأشخاص الأكثر فاعلية (للمرة الثانية) لستيفن كوفي.

فيرتيجو للكاتب الشاب أحمد مراد.

 

أرسل الدعوة لأربعة مدوّنين:

- جمال النائم في العسل، والذي يضيع وقته بلعب PES في العرفة المجاورة حاليا.

- بثنية

- حمود الذي اشتقت لتدويناته.. عساه يجبر بخاطري ويكتب.

- محمد الساحلي عله يعود إلى صفوف المدونين بالأرض ويشاركنا لائحته التي أنا علي يقين انها خرافية الطول.

 

هذه أطول تدوينة كتبتها منذ سنوات.. ألم أخبركم أن الإنسان يحب التحدث عن نفسه كثيرا.. من وصل منكم إلى قراءة هذه الجملة فهو يستحق جائزة..

مدونة عصام

أعراس آمنة – إبراهيم نصر الله

22 نوفمبر 2010

هل تعرف ما مصير الحكايات التي لا نكتبها؟
إنها تصبح ملك أعدائنا

هل تذوقتم طعم الفرح المسلوب يوماً؟ طعم العيش على أملٍ و حلم لا تدركون إمكانية تحقيقه؟ آمنة، رندة، لميس، و صالح عاشوا هذا الموقف. طعم الحرية المفقود في ظلّ الألم الرابض منذ سنوات، منذ أن وُجِدوا في هذه الحياة.

“أعراس آمنة”؛ مذكرات و حكايات ترويها شخوص الرواية بإسهاب. “رندة” التي تحكي لقاءها الأول بآمنة حينما طرقت بابها لأول مرة بحثاً عن بيت للإيجار فلم تجد سوى البيت المجاوِر معروضاً للبيع، و أصبحت فيما بعد جارتهم التي لا يفصِل بينها وبينهم سوى نافذة تحوّلت فيما بعد إلى باب. “آمنة” المفجوعة في “جمال” زوجها الغائب، تسرد له حكايتها التي لم يسمعها في حياته، تحدّثه عن طفليه “صالح” و “نادية”. “صالح” الذي كبُر و كبُر حبه لـ”لميس” رغم الفارق السني بينهما. “لميس” المفجوعة في “سامر” صبي الحارة التي تسكن فيها. بين السطور؛ قرأت حكايات الجدة و مآسيها، حزنها على زوجها الذي غادرها إلى البرازيل و ظَلّ يعِدها بالعودة؛ لكنه مات قبل أن يفي بوعده. “صالح” الذي لم يستوعِب معنى أن يستشهد أبوه، و بقي سنوات بعدها يقف في ذات المكان الذي استُشهِد فيه أبوه حاملاً صوره و يحدّث الناس عنه. حكايات و حكايات لا تتكرر في كل مكان، كل الحكايات هناك متشابهة، لكنها منفردة.

“هناك أسطورة فلسطينية تقول: إن الله يخلق الإنسان من ترابين، تراب المكان الذي وُلِد فيه وتراب المكان الذي سيموت فيه“

“هل تعرف منذ متى أنتظر هذا اليوم؟!! منذ لا أدري، وأنا أعدّ على أصابعي، لكن ما يدهشني أن أصابعي لم تعد تنتهي، ولذلك بقيت أعدّ وأعدّ، ليلاً ونهاراً، حتى توقفت فجأة، وعندها انتبهت، وعرفت أنك قد كبُرت“

“كان يلزمنا قلوب أكبر كي تتسع لكل هذا الأسى“

“أحلامنا لم تكبر لأنها أحلام صغيرة منذ البداية. الأحلام، كل الأحلام تولد صغيرة، ولذلك، ليس غريباً أننا نحن مَن نرعاها طوال العمر. لو كانت الأحلام كبيرة لقامت بنفسها لترعانا“

“أظن أن الناس يحبون من أحبّوا على تلك الصورة التي رأوهم بها أول مرة، لأنهم يعرفون في قرارة أنفسهم، كما يقال، أن هؤلاء الناس سيتغيرون، وأنهم لن يكونوا أولئك الناس الذين عرفوهم، ولذلك يكونون مضطرين للاحتفاظ بالصورة الأولى“

“أسوأ شيء أن يباغتك الفرح رغم أنك تنتظره من زمن طويل“

” ليس هناك أصعب من فقدان الابن أو البنت أو الأخ أو الزوج الذي تحبين، أو أي عزيز عليك. والأدهى من هذا الفقدان هو موعده، إنه يأتي في الوقت الذي تتوقعينه أن يأتي فيه تماماً، لأن هذا الوقت هو كل لحظة، لكنه يكون مفاجئاً تماماً”

“أتعرفين يا أمنة متى يستسلم الانسان؟ يستسلم الانسان حين ينسى مَن يحب ولا يتذكر سوى نفسه، ورغم أنه يحسّ أن هذه النفس هي أغلى ما في الوجود في تلك اللحظة بالنسبة إليه، إلا أنها في الحقيقة تكون قد تحولت إلى مدينة فارغة لا بشر فيها ولا أشجار ولا شوارع ولا ذكريات ولا حتى بيوت، ليس فيها سوى ظلال أسوارها ولا شيء غير ذلك“

“لقد كنت أحب القهوة البرازيلية حين كان يراسلني من البرازيل، ويقول: إنه سيعود. في تلك الأيام، حين عرفت أن هناك قهوة برازيلية، لم أعد أشرب إلا منها، مع أنني متأكدة من أنهم كانوا يضحكون عليّ أحياناً ويشترون لي قهوة “اليمن”! لكنني كنت أعرف؛ أعرف، لأن رائحة جدك لم تكن فيها. فهمتِ؟! أما بعد أن فقدت الأمل بعودته، أما بعد أن م…اتَ دون أن يأتي كما وعَد، فإن سيرة القهوة البرازيلية أصبحت تُقَشعِر بدني“

“لم يعد صالح ذلك الطفل الذي كان يارندة، مع أنّ ما مرّ من سنوات ليس كثيراً، ولم نعد حتى نحن تماماً؛ كلنا نشبه أنفسنا كثيراً، لكننا لا نشبهها تماماً، فهناك في الداخل أشياء كثيرة تتمنى أن تخرج وتحتلّ ملامحنا التي لا تشبهنا وخوفنا الذي لا يشبهنا، وأحزاننا التي لا تشبهنا، وأفراحنا التي لا تشبهنا“

“حين لم نستطع الوصول لأفراحنا المضيئة، يبدو أن حزننا هو الذي أصبح مضيئاً، وإلا لكنّا انطفأنا كما تقول جدتي منذ مائة عام“

إبراهيم نصر الله، كم أجدت السرد هذه المرة

مدونة عالم أسماء

الصحف الأولى

25 أكتوبر 2010

يتكون الكتاب من أسطورتين ، البحر والماء ، وبعدها يأتي قسم المتون الذي يتضمن كلمات كان قد ألقاها الكوني في مناسبات متعددة ومن ثم تأتي مجموعة تبدو أقرب للتجربة الحياتية أو الحِكَمْ.
في الأساطير يتعمد الكوني أن يستخدم الكثير من الرموز، فالدودة ترمز للإنسان، رقصة البحر هي أمواجه التي تعلو بسبب العاصفة، وحتى تكون الأساطير واضحة ومفهومة فعلى الفرد أن يملك خلفية عن الأساطير وسفر التكوين على وجه الخصوص، فمن الملاحظ أن كتابات الكوني بشكل عام ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالأساطير.
لم أقرأ كتاباً جميلاً كهذا منذ فترة طويلة، فقد كان كل ما فيه مميزاً وجميلاً وأستغرب فعلاً قلة القراءة العربية للكوني والتي تحدث عنها سابقاً في حوار على قناة الجزيرة العربية، فهو يُقرأ في الغرب أكثر مما يُقرأ عربياً.
في المتن رقم 193 قال الكوني : تغير المرأة على رجلها من . ولا أظن أن كلمة تغير هي كلمة صائبة، فالصواب هو تغار .
مدونة كوفية

باب الشمس | من الأوّل

18 أكتوبر 2010

 

من الأوّل، من أوّل الأول، من الجليل، دير الأسد، الغابسيّة، شعب، ترشحيا، من بيروت، برج البراجنة، تل الزعتر، شاتيلا، من عمّان، القاهرة، من فلسطين، ومن الأوّل الأوّل تبدأ هذه الرواية الكبيرة، تبدأ بالنكبة، تحكي عن النكبة، وعن المنكوبين، وتأخذ في نهايتها القارئ إلى جانب هادئ من الثورة الفلسطينية، نعم للثورات جوانب هادئة، لكننا نجهلها لأننا نجهل كيف نبدأ من الأوّل، لا نقتنع بان الثورات، بأن الموت، انما وجد لتحقيق المستحيل، لا الممكن، الممكن يمكن عمله في مختبر، أمّا النصر فيحتاج ثورةً، وموتًا وحبّا، ورواية.

“باب الشمس” رواية كبيرة جدًا، ولا أقصد هنا صفحاتها التي تتجاوز المئات الخمس، أقصد فحواها، إنها رواية كبيرة، فيلم وثائقي مكتوب وممتد على مدى عقود، ضفائر سوداء وناعمة لا سلطان عليها إلا للريح. وكأيّ كبير، فإنّ انطباعي عنها كبير، كرهتها، وأحببتها، مللت منها، وملّتني، لكنني أكملتها، من ألفها إلى يائها، من الغيبوبة إلى الغيبوبة، ومن نهيلة 1، إلى آخر إصدار من نهيلة التي صرخت في وجه محققي الأرض ” أنا شرموطة ” فخرجت من قسم الشرطة تقطر شرفًا. السيرة الذاتية للكاتب الياس خوري سيرة متشعبة، لكنها لم تقنعني بتاتًا أن ذلك يكفي لكي يكون روائيًا جيدًا، الذي أقنعني هو ما كتب، ما أخرج، ما فتح من أبواب في باب الشمس.

يونس الأسدي، ابو ابراهيم، وابو صالح، هو بطل الرواية الصّامت، هذا اللاجئ استطاع أن يأكل فلسطين بعد أن صيّرها برتقالاً، وأن يقطع الحدود جيئةً وذهابًا بعد أن صيّر نفسه ذئبًا للجليل. يقبع يونس في غيبوبة طوال الرواية، هذا في خط الزمن الرئيسي، لكنه يستيقظ ويحارب مع حامية شعب، يسب على جيش الانقاذ، ويضاجع حبّ حياته نهيلة، هو في غيبوبة في خط الزمن الرئيسي، لكنّه حيُّ يرزق ويتنفّس ويحكي في التفرُّعات. الدكتور خليل ليس طبيبًا، ولا ممرضًا، هو يرتدي رداءً أبيضًا ويكتب وصفات الأدوية وهذا كلُّ ما في الأمر، يحبُّ شمسًا التي زوّجت نفسها لغيره بالرصاص، لم ير والده، وشارك في حرب تمترس فيها وراء الجهل، جهل سبب الحرب وطرفها الآخر.

أكاد اجزم باستحالة حفظ جميع الشخصيات، ورسم ملامح مستقلة لكل منها، إلا ربما بقراءة الرواية بتفرغ تام، الأمر الذي لم أفعله، قرأتها في خضم فعلي أشياءَ أخرى كثيرة، شعرت أن جملها القصيرة غبية في كثير من الأحيان، وأن أسلوب استحضار الشخصية بالسؤال المعهود ” هل حكيت لك عن .. ” أسلوب سطحي أكثر من اللازم، لكن الصورة العامة عمومًا ستُرسم حتى وان كان الرسم تخطيطيًا، خريطة، لو قُرأت باب الشمس قراءةً سريعة نوعًا ما، مصحوبة بالكثير من السجائر، وبقلم رصاص، فإنّ الناتج في ذهن قارئها خريطة.

الرواية هدية من صديقة، صديق آمنت مثلي أننا ” جيلٌ لم ير شيئًا “، وقررت أن تعين نفسها وتعينني على التخيّل، تمهيدًا للرؤية، الرؤية التي فارقت خليل في آخر الآخر، فصارت الصورة إمرأة، أو صارت المرأة صورة.

 

مدونة لاجيء

أعز صديق

18 سبتمبر 2010


رغم أنه جماد لا يجرأ على الكلام أو الحركة ، لكنه بقادر أن يسعدك ويبكيك ، ويؤنس وحدتك ، لن يضرك بقدر ما ينفعك ، و لأنه جماد فهو متجرد من صفات البشر ” الحقد ، الغيرة ، الاستغلال ، المصلحة ” لذا كان وسيظل أفضل صديق لي و لو كان على حساب بعض ما يدّعون بأنهم أصدقائي ..!

من أرسل لك الدعوة؟

العزيزة رشا :)

ماهي كتب الطفولة التي بقيت عالقة في ذهنك؟

حسناً لا يمكن البدء بقائمة ” كتب الطفولة ” ان شئتم تسمية كتبي بـ ” الطفولة ” ..!
قد تبدو بدايتي غريبة نوعاً ما إذ لست كباقي القراء ..

لم أكن سوى طفلة كسولة اضيفوا على ذلك كرهي للقراءة ، أختى التي تكبرني بسنة كانت شغوفة بطرائف حجا و مجلة سعد وميكي ككل الأطفال ، في حين كنت شغوفة بمشاهدة أفلام الرعب و أنا في السن السابعة ..!
لذا كانت أفضل كتب الطفولة – والتي لازلت احتفظ بها إلى اليوم – سلسلة ” صرخة الرعب ” للكاتب
R.L.STINE
واصبح نوعاً من الإدمان فأحببت من خلاله القراءة ..

من هم أهم الكتاب الذين قرأت لهم؟

بما أن لم يتم تحديد الكتابة التي يشغلها الكاتب إن كان راوي او شاعر أو غير ذاته سأذكر جميعهم..

من العرب:

نجيب محفوظ ، أحمد خالد توفيق ، محمد سليمان عبد الملك ، أنيس منصور، شريف شوقي ، عبده خال ، رمسيس عوض ، محمد إبراهيم بكر ، إبراهيم محمد النملة ، على الجوهري ، سلام أحمد أدريسو، مجدي صابر، سعيد عاشور ، عبد الرحيم سباق ..

من الغرب :

ستيفن كينج ، آرثر كونان دويل ، هـ . ج. ويلز ، برام ستوكر، دونالد كواترت ، زيغريد هونكي ، تشالز باناتي ..

من هم الكتاب الذين قررت ألا تقرأ لهم مجددا؟

ليس من صالح القارئ استبعاد كل مالايعجبه من الكتّاب لكن لي تجربة سيئة جداً مع أحدهم ” سمر يزبك ” فمعها يمكن أن أطبق حكم الإعدام وقت فعلتها إذ كان مصيرها القمامة – اعزكم الله – و كاي قارئ ممرت بقراءات دون المستوى الجيدربما يرجع إلى اختياري الغير موفق أو كنت في مزاج سئ و عكّر من صفوة القراءة و من ثم اسأت الحكم على الكاتب و الكتاب .. !

في صحراء قاحلة، أي الكتب تحمل معك؟

أظن الكتاب الوحيد الذي يستحق ان اختلي به لأدرك معانيه هو القرآن الكريم :)
من هو الكاتب الذي لم تقرأ له أبدا، وتتمنى قراءة كتبه؟
العقاد ، محمود درويش ، باولو كويلو ، ادونيس ، احلام مستغاني و لم اتعرف عليهم لولا حديث القراء عنهم :)
ما هي قائمة كتبك المفضلة؟

القائمة طويلة لذا اقتضى التنويه :) !

الروايات و القصص القصيرة :

جزيرة الدكتور مورو لـ هـ . ج. ويلز ، قرأتها منذ مدة وكل ما أذكر أنها رواية جميلة .

العالم المفقود لـ آرثر كونان دويل ، في بقعة من العالم استهوت كونان حتى خيل إليه بأن الذي يقطنها كائنات غريبة شاهدة ذات مره برنامج وثائقي و أتوا بسيرة روايته الشهيرة ، وقد كانت أجمل ما قراته لآرثر .

ميزري لـ ستيفن كينج ، ليس بالضرورة أن يكون الرعب وحوش و آكلي لحوم البشر ، هذه الرواية ابدع بها ستيفن و صدر فيلم للرواية أذكر إني شاهدته اكثر من مره و لم أمل منه ..!
يثع كاتب في حادث ويتعرض لإصابات بليغة وقد يكون من عداد الموتى لولا أن قامت ممرضه باسعافه في منزلة ، إلا أن الموت سيكون رحيماً من جحيم منزل الممرضة المريضة نفسياً ..!

الغيبوية لـ روبين كوك ، لا اذكر بالظبط عما تدور أحداث الرواية كل ما أذكره أنها كانت جميلة ..

ماوراء الطبيعة لـ د.أحمد خالد توفيق ، هى سلسلة من الرعب و الغموض ، كانت من أروع السلاسل التي قرأتها ولها ركن خاص في مكتبتي ، ومن خلاله تعرفت على الأساطير و الميثولوجي و أحببتها و خصصت ركن خاص هو الآخر في مكتبتي، إلا أن اصداراته القديمة اجمل لا أعلم اشعر بأن قصصه الحديثة مملة نوعاً ما ..

لوتس لـ محمد سليمان عبد المالك ، في كل إصدار لـ السلسة أشعر و كأني في العصر القديم وبالتحديد في مصر القديمة، رائعة بحق ..

دراكولا لـ برام ستوكر ، لم تكن جميلة بقدر ماهى مخيفة .

سيرة عمر أجهضه الصمت لـ إبراهيم النملة ، لم أعجب بكاتب قدره ..!
و كلما أتردد بالمكتبات لابد أن اتلو على مسامع الموظف ” عندك إصدارات لـ إبراهيم النملة ..؟ “

الأوديسة لـ هوميروس ، تحمل معاني سامية تندر وجودها في الروايات و أهمها ” الوفاء ن الإخلاص و الأمل “

العائدة لـ سلام ادريسو ، رغم أن النهاية لا تسير وفق ما يشتهيه القارئ ، لكن أجمل مافي الرواية هى إحياء الضمير و الإلتفات إلى خطايا المرأ وجميعنا بحاجة إليها .

كتب ثقافية :

قراءات في حضارة الاغريق القديمة لـ محمد إبراهيم
موسوعة ميثولوجيا و اساطير الشعوب القديمة
قصة العادات و التقاليد واصل الأشياء لـ تشالز باناتي
الله ليس كما تروجون لـ زيغريد هونكي
أحداث تاريخية غيرت مجرى التاريخ لـ على الجوهري
الدولة العثمانية لـ دونالد كواترت

ما هي الكتب التي تقرأها الأن؟

انهيت اليوم من قراءة إحدى إصدارات أنيس منصور ” تكلم حتى اراك “
وبدات بقراءة مقدمة للكاتب التركي الساخر عزيز نيسين ” صحوة الناس ” ..

أرسل الدعوة لأربعة مدونين من أجل مشاركتنا بذكرياتهم مع القراءة :

بودي أن أرسل لأكثر من اربعة لكن هذه قوانين لا يمكن خرقها :)

حقيقة هنالك اشخاص أعجبت بثقافتهم وأنا فضولية بودي الاستزادة بإطلاعاتهم
أرصفة يوسف ، مهند والأختين الجميلتين ريم و شيخة

من مدونة لوتس هنا

ماذا اقرا؟

18 سبتمبر 2010

ماذا اقرا؟ واجب تدويني اطلقته المدونة المغريبة سناء صاحبة مدونة مغربية. وقد انتشر هذا الواجب حتى وصل الي هنا لذلك فمن الواجب ان نوفي هذا الواجب حقه بالاجابة على بعض الاسئلة. ولان هذا الواجب متعلق بالمدونين و الكتاب فهو فرصة رائعة لمعرفة علاقة هؤلاء بالقراء, أوظنني في هذا الجانب تربطني علاقة مميزة مع الكتاب, فقد لايمر علي يوم لا افتح فيه كتاب كما انني من المدمنين على شراء الكتب خصوصا السياسية و الادبية منها. من ارسل الدعوة؟ المدونة ايمان صاحبة مدونة ورقة و قلم ماهي كتب الطفولة التي بقيت عالقة في ذاكرتك؟ الصراحة ان علاقتي مع الكتب لم تبدا في وقت مبكر, لكن بالطبع اتذكر القصص المصورة التي كنا نحصل عليها في حصة الترفيه فقد كنت اقراها بنهم. من هم اهم الكتاب الذين قرات لهم؟ كل كاتب اقرا له اعتبره مهما حتى وان اختفت معه في الراي لكن بالطبع هناك كتاب تركوا بصمات في حياتي ومن بينهم. الكاتب المصري نجيب محفوظ, الكاتب الفرنسي فكتور هوجو,الكاتب الجزائري مالك بن نبي … الاجنبي مترجم الى العربي. فكتور هوجو. اغاثا كريستي. ياسمينة خضرة. مولود فرعون. غاري غرستل…. من هو الكاتب الذي قررت الا تقرا له مجددا؟ معك ايمان… هيفاء البيطار. قد تستغربون…. احلام مستغانمي. من هو الكاتب الذي لم تقرا له ابدا وتتمنى قراءة كتبه؟ محمد ديب( للاسف اعماله المترجمة الى العربية اقل من قليلة) ماهي قائمة كتبك المفضلة؟ سؤال غير محدد نوعا ما, اذا كان القصد انواع الكتب فانا احب الكتب السياسية و الادبية خصوصا الروائية منها, اما اذا كان القصد ماهي الكتب فهي لاتعد و لاتحصى. الكتب التي تقراها حاليا؟ كتاب على نهج محمد, كارل ايرنست. في صحراء قاحلة اي الكتب تحمل معك؟ مثل الاخ martani كتاب في الفلك ارسال الدعوة لاربعة مدونين. رشا. يونس.سليم.صدقوني لقد اجتهدت في البحث عن الرابع ولكن لم اجده !!!!!

تدوينة من مدونة حلم


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.